القائمة الرئيسية

الصفحات


ملخص وحدة العضوية

ملخص وحدة العضوية : 

        1-    إستجابة العضوية للجهد العضلي:

تتطلب الحركة المتمثلة في الجهد العضلي إلى طاقة التي تستخرج من المادة العضوية المغذية المتمثلة في السكريات ، أما الأكسجين فيتم الحصول عليه عن طريق الرئتين في الجهاز التنفسي والذي ينقله الدم إلى خلايا العضلات.
-          الوتيرة التنفسية : عدد الحركات التنفسية ( الشهيق+ الزفير) خلال دقيقة .
-          الوتيرة القلبية: عدد ضربات القلب خلال الدقيقة .
-          التدفق الدموي: حجم الدم الذي يدفعه بطين القلب في الدقيقة.
-          التدفق الهوائي : حجم الدم المتبادل في الرئتين خلال الدقيقة.
يؤثر الجهد العضلي على الوتيرة التنفسية والقلبية ، فكلما زاد هذا الجهد زادت الوتيرتان بهدف مسايرة الطلب المتزايد للأوكسجين والجلوكوز والتخلص من الفضلات خاصة .CO2

       2-     الحركة الذاتية للقلب:

عند عزل قلب حيوان فإنه يستمر في النبض لمدة معينة ، أما عند غمره في سائل فسيولوجي مغذي مثل سائل رينجر ، وفي درجة حرارة مناسبة ، فإنه يستمر في النبضان لعدة أيام .
النسيج العقدي الموجود في القلب هو مركز الحركة الذاتية للقلب ويتكون من العقدة الجيبية والعقدة الحاجزية وحزمة هيس.
يتصل النسيج العقدي بالجهاز العصبي الإعاشي.

      3-     النظام العصبي الإعاشي:

ينظم نشاط الإحشاء بصورة لاإرادية كالقلب والرئتين والأمعاء والمثانة ، وينقسم إلى جزئين:

           ·         جهاز العصبي الإعاشي الودي: 

هي أعصاب تسرع نبصات القلب وتقع مراكزها في المادة الرمادية للنخاع الشوكي أهم أعصابه هو العصب القلبي.

           ·         جهاز العصبي الإعاشي غير ودي : 

هي أعصاب مبطئة للقلب وتقع مراكزها في البصلة السيسائية ، أهم أعصابه العصب x(العصب الرئوي المعدي).
يتطلب ثبات الوتيرة القلبية توازنا بين التأثيرين المتعاكسين للأعصاب الودية واللاودية.
يتحكم الجهاز العصبي الإعاشي كذلك في النشاط التنفسي من خلال المركز التنفسي المتواجد في البصلة السيسائية الذي يتصل بعضلات الحجاب الحاجز والعضلات البيضلعية للقفص الصدري والذي يؤدي تقلصها إلى زيادة حجم الرئتين وحدوث الشهيق.

            4-     بنية العصبون:


تدعى الخلية العصبية بالعصبون والتي تتألف من 3 عناصر أساسية : جسم خلوي به نواة ، نهايات عصبية ، ومحور أسطواني ، يتغلف المحور الأسطواني بغمد النخاعين وغمد شوان ، يكون غمد شوان على تماس مع المحور الأسطواني في مناطق تقطع غمد النخاعين تسمى إختناقات رانفر.

يطلق على المحور الأسطواني و غمد النخاعين وغمد شوان اسم الليف العصبي .

يتكون العصب من مجموعة من الألياف تكون متجمعة في شكل حزم.
رسم تخطيطي لمقطع عرضي في العصب
رسم تخطيطي لمقطع عرضي للنخاع الشوكي

رسم تخطيطي لليف العصبي

رسم تخطيطي للعصبون

        5-    مفهوم السيالة العصبية:  

عبارة عن نشاط كهربائي يسري عبر الألياف والمراكز العصبية ، يمكن رصده وقياسه عن طريق جهاز الأوسيلوغراف .
يكون التسجيل الكهربائي لليف العصبي إما في شكل كمون راحة أو كمون عمل.

- كمون الراحة: ويسمى كمون الغشاء ويقدر بحوالي -70 ملي فولط حيث توجد شحنات موجبة على سطح الليف العصبي وشحنات سالبة بداخله ، ونقول بأن الليف العصبي مستقطب في حالة الراحة أي عندما لا يقوم بنقل الرسالة
العصبية .

- كمون العمل: هو إضطراب فجائي محلي ومؤقت للحالة الكهربائية لليف العصبي بحيث عند قيام بتنبيه فعال ، يحدث تغير موضعي في الشحنة الكهربائية يتمثل في انعكاس الإستقطاب ينتقل على طول الليف العصبي في شكل موجة تدعى بموجة زوال الإستقطاب .

فالسيالة العصبية هي عبارة عن موجة زوال استقطاب تسري عبر الألياف والمراكز العصبية بسرعة فائقة ( تصل إلى 30 م /ثا) لنقل الرسالة العصبية من وإلى المركز العصبي.
-   تشفر السيالة العصبية بشكل تردد كمونات العمل بنفس السعة.

              6ـ الإدماج العصبي: 

هو تنسيق نشاطات عدة أعضاء يقوم بها الجهاز العصبي لغرض تحقيق وظيفة متكيفة ومنسجمة مع حاجات العضوية.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات